رئيسي

مسؤول: رئيس غينيا ما زال محتجزا رغم محادثات مع قادة الانقلاب

قال مسؤول غيني كبير إن اثنين من زعماء دول غرب أفريقيا اجتمعا، الجمعة، مع المجلس العسكري الجديد في غينيا في محاولة لإطلاق سراح الرئيس ألفا كوندي المعتقل منذ الإطاحة به في الخامس من سبتمبر/أيلول.

وقال المسؤول الغيني الكبير إن رئيس ساحل العاج الحسن واتارا ورئيس غانا نانا أكوفو أدو ناشدا قائد الانقلاب مامادي دومبويا، وهو قائد القوات الخاصة وضابط سابق في الفيلق الأجنبي الفرنسي، خلال زيارتهما لكوناكري إطلاق سراح كوندي.

وقال المسؤول “أثار هذه المسألة رئيس ساحل العاج”؛ وقال مسؤول كبير في حكومة أحد الأقاليم إن واتارا كان يأمل في مغادرة غينيا وبرفقته كوندي.

وعقد واتارا وأكوفو أدو، اللذان يمثلان المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس) التي يبلغ عدد أعضائها 15 دولة، اجتماعا منفصلا مع كوندي في قصر محمد السادس في كوناكري لكنهما غادرا البلاد مساء اليوم الجمعة خاليي الوفاض.

وقال المسؤول الغيني الكبير إن كوندي لم يستقل أيا من طائرتي الرئيسين.

وقال أكوفو أدو لراديو وتلفزيون غينيا “عقدنا اجتماعا صريحا وأخويا للغاية مع دومبويا ومعاونيه. أعتقد أن إيكواس وغينيا ستصلان إلى الطريق الأمثل للمضي قدما معا”.

وطالبت إيكواس بعودة غينيا إلى الحكم الدستوري منذ استيلاء وحدة القوات الخاصة على القصر الجمهوري واعتقال كوندي وإعلانها تقلد السلطة.

ووافقت إيكواس على تجميد الأرصدة المالية لرئيس وأعضاء المجلس العسكري الحاكم وأقاربهم ومنعهم من السفر. ولم يرد المجلس العسكري على القرار.

من جانبه قال المجلس العسكري الحاكم في غينيا إنه لن يرضخ لضغوط زعماء المنطقة للسماح للرئيس ألفا كوندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى