رياضة

ماذا قالت صحف إيطاليا وإنجلترا بعد نهائي يورو 2020؟

سيطرت نتيجة المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أوروبا “يورو 2020” التي فازت بها إيطاليا على حساب إنجلترا على صحف البلدين الصادرة الإثنين.

وحسم منتخب إيطاليا المواجهة التي أقيمت في ملعب ويمبلي بلندن واللقب لصالحه بالفوز 3-2 بضربات الترجيح، ليتوج بلقب البطولة الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه، حيث كان التتويج الأول في عام 1968.

وعكست وسائل الإعلام في إيطاليا وإنجلترا المشاعر المتناقضة للفوز والخسارة، بينما كان الفخر عاملا مشتركا لدى الجانبين، وذلك بعد ختام منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) بتتويج المنتخب الإيطالي باللقب على حساب إنجلترا.

هداف الدوري الإنجليزي.. هل ضرب الغرور هاري كين في الوقت الحاسم لليورو؟
فرحة إيطالية

نشرت صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” عنوانا ذكرت فيه: “إيطاليا.. نحن نحبك بجنون.. نحن أبطال أوروبا”، مشيرة إلى أن روبرتو مانشيني نجح في تحقيق تحول هائل في المنتخب الإيطالي، بعد أن غاب الفريق عن نهائيات كأس العالم 2018 .

وكانت مباراة أمس هي الـ34 على التوالي التي لم يتلق فيها المنتخب الإيطالي أي هزيمة تحت قيادة مانشيني، وذلك خلال نحو 3 أعوام.

وقالت صحيفة “كورييري ديلو سبورت”: “قصة خيالية.. هي التتويج الثاني بلقب بطولة أوروبا، بعد تتويج عام 1968.. رحلة مجنونة بعد إخفاق الغياب عن كأس العالم، شهدت الآن التتويج في ويمبلي”.

 

حسرة إنجليزية
وعلى الجانب الآخر، أثنت صحيفة “ديلي ستار” الإنجليزية على المنتخب الإنجليزي واصفة إياه بـ”الشجاع”، بينما تحدثت صحيفة “الجارديان” عن حظوظ جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي في ركلات الترجيح، حيث كان أهدر ضربة حاسمة في مواجهة ألمانيا في الدور قبل النهائي من يورو 1996.

أما صحيفة “ميرور”، فقد تحدثت عن “حلم محطم” بعد فشل المنتخب الإنجليزي الذي قدم أداء “بطوليا” في حسم ضربات الترجيح، بينما كانت صحيفة “ديلي ميل” أكثر حدة، ووصفت الإخفاق في ضربات الجزاء الترجيحية بأنه “فشل ذريع”.

من الفشل لقمة المجد.. مانشيني صانع منتخب إيطاليا الحديث
وكتبت صحيفة ديلي ميل في صفحتها الرئيسية “كل شيء ينتهي بالدموع”، بينما تصدر صحيفة “ديلي تليجراف” عنوان “المعاناة القصوى.. قلوبنا تنفطر في ركلات الترجيح مرة أخرى”.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أن الأمر “مؤلم” لإنجلترا لكن “الفخر” هو الشعور القائم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى